للحوامل.. دراسات حديثة تحذر من المضادات الحيوية

نشرت وكالة آسيوية، أن الدراسات الطبية الحديثة وجدت أن الإفراط في تناول المضادات الحيوية أثناء الحمل أو وقت الرضاعة يتسبب في  مشاكل في جهاز المناعي للطفل أو للجنين مما يتسبب له في إصابته بأمراض عديدة.

وأكدت الدراسات الطبية، أن تناول الأمهات المضادات الحيوية خلال الحمل أو خلال الرضاعة يؤدي إلى خسارة في خلايا التائية الموجودة في القولون وهي مكون له أهمية كبيرة في استجابة الجهاز المناعي للأطفال ويعد الجهاز المناعي لأي طفل من أجهزة الجسم المهمة التي تعمل على تصدى لأي أمراض أو فيروسات أو بكتيريا في الجسم.

وأوضحت الدراسات الطبية، أن تعرض الأجنة والمواليد للمضادات الحيوية من خلال الأم في الأسابيع التي تسبق الولادة وبعدها مباشرة وهو الوقت الذي تتجمع فيه الميكروبات المعوية وتكون عرضة للاضطرابات، وذلك للتحقق من كيفية تأثير هذا الانخفاض في حجم البكتيريا المفيدة على تطور جهاز المناعة عند الأطفال حديثي الولادة.

وأكدت الدراسات، أن هذا الأمر يضر بقدرة المواليد على إنتاج مجموعة من الخلايا التائية في القولون، وهو الأمر الذي بدوره يؤدي إلى مشكلة طويلة المدى، حيث تستمر العواقب حتى مرحلة البلوغ، وذلك لأن هذا الأمر يؤثر على قدرة الجسم على إيقاف استجابات الحساسية.

المصدر | بوابة أخبار اليوم

%d مدونون معجبون بهذه: