ترهل البطن واضطرابات الأمعاء .. أبرز آثار الولادة القيصرية

يحتفل العالم في شهر أبريل وخاصة في الرابع منه بيوم التوعية من الولادة القيصرية، وتعريف مخاطر اللجوء إليها بعد أن أصبحت اختيار أغلب السيدات في وقت الولادة خوفًا من الولادة الطبيعية وآلامها.

تعتبر العمليات القيصرية، وتسمى أحيانا «ولادة الشق»، هي إجراء جراحي يتم خلاله شق جدار البطن والرحم لإخراج الجنين واحد أو أكثر والمشيمة، وتجرى عمليات قيصرية للولادة لحالات خاصة جدًا، حيث بنطوي عليها مخاطر من الممكن تجنبها.

يجب أن تكوني على دراية بتأثيرات الولادة القيصرية على الجسم قبل أن تخططي للولادة عن طريقها، وأبرز التأثيرات في ما يأتي:

1 – ترهل البطن:

من أكثر الاثار الجانبية التي تؤرق كل امرأة وتسبب مظهر مزعج هي ترهل البطن وتدليها لأسفل، وهو ما تسببه العملية الجراحية في أسفل البطن، حيث تزداد فرص ظهور البطن المترهلة لدى النساء اللاتي تملكن بطنًا بارز بعض الشىء.

2 – ظهور علامات التمدد على الجلد:

بسبب الحمل الذي يؤدي إلى بروز البطن، وكذلك العملية الجراحية، يمكن أن تظهر بعض العلامات على الجلد، سواء علامات التمدد أو اثار وندبات العملية.

بعض من هذه العلامات يترك أثرًا، والبعض الآخر يختفي بمرور الوقت، لذلك يمكن استخدام بعض المراهم الطبية التي تساعد على إخفاء هذه التمددات.

3 – حدوث مشكلات في المشيمة:

أحد تأثيرات الولادة القيصرية على الجسم حدوث مشكلات في المشيمة، حيث يمكن أن تؤثر الولادة القيصرية على فرص الحمل المستقبلية، فقد يحدث نزيف بالمشيمة، بالإضافة إلى تمزق الرحم.

4 – الإصابة بمشكلات في المسالك البولية:

بعض النساء يعانين من مشكلة سلس البول بعد الولادة سواء كانت طبيعية أو قيصرية، لكن في حالة الولادة القيصرية، تزداد احتمالية الإصابة بالتهابات المسالك البولية والتهابات المثانة، مما يؤدي إلى سلس البول.

5 – التعرض لاضطرابات في الأمعاء:

أحد تأثيرات الولادة القيصرية على الجسم التعرض لاضطرابات في الأمعاء، حيث يمكن لعملية الولادة القيصرية أن تبطىء عملية خروج الفضلات الصلبة من الجسم لعدة أيام أو أسابيع أو حتى أشهر من الولادة القيصرية.

تعد هذه مشكلة مزعجة، لكن ستتلاشى أعراضها بمرور الوقت، أما إذا كان الإمساك شديدًا ومستمرًا، فيجب زيارة الطبيب.

6 – تأثيرات على العلاقة الحميمة:

كثير من النساء يشعرن بعدم الرضا الجنسي بعد الولادة، نتيجة شكل العملية الجراحية أو ترهل البطن وغيرها من الآثار التي تظهر على الجلد.

يؤدي هذا إلى انخفاض الرغبة الجنسية لبعض الوقت، لكن هذا لا يستمر لفترة طويلة، وعلى المرأة أن تتغلب على هذا بدعم من الزوج لتعود إلى حياتها الطبيعية

المصدر | بوابة أخبار اليوم

%d مدونون معجبون بهذه: