الصحة: 5 آلاف وحدة صحية ومركز طبى يقدمون خدمة تلقى لقاح كورونا

ذكر اليوم السابع أن الدكتور خالد مجاهد، المتحدث باسم وزارة الصحة، قال إن مصر تعاقدت على 40 مليون جرعة من لقاح استرازينيكا ضمن اتفاقية كوفاكس مع التحالف الدولى للتطعيمات، موضحًا أن أول حوالى المليون جرعة تصل لمصر، وهبطت الطائرة منذ دقائق محدودة من ضمن 40 مليون جرعة المقرر استقبالهم تباعًا خلال عام 2021.

واشار المصدر أنه خلال مداخلة هاتفية ببرنامج “التاسعة” عبر القناة الأولى المصرية، مع الإعلامى يوسف الحسينى، أوضح مجاهد أن اللقاح حصل على موافقة الاستخدام الطارئ من منظمة الصحة العالمية وهيئة الدواء المصرية، موضحًا أن الشحنات التى تأتى تباعا بما فيهم الشحنة التي وصلت سيتم أخذ عينات عشوائية وتخضع للتحاليل في معامل هيئة الدواء المصرية، قبل البدء في استكمال تطعيم الأطقم الطبية والفئات المستحقة من المواطنين أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن.

وأشار إلى أن لقاح أسترازينيكا بخلاف سينوفارم، فإن المواطن يحصل على الجرعة الأولى ثم الجرعة الثانية بعد ثلاث أشهر أي حوالى 12 أسبوعًا، لافتا إلى أنه منذ إطلاق الموقع لتسجيل الفئات المستحقة وعملية التطعيم مستمرة ولم نتوقف سواء من دفعات سينوفارم، ومنتظر نتسلم دفعات أخرى، أو دفعة أسترازينيكا، وسيكون هناك دفعات متتالية، مما جعلنا نزيد من عدد مراكز تلقى اللقاح بدلا من 40 مركز إلى 139 مركز على مستوى الجمهورية وكلهم يعملوا سواء مركز أو وحدة صحية أو مستشفى، تيسيرا على المواطن، حتى لا يكون هناك قائمة انتظار أو وقت كبير بين التسجيل وتلقى اللقاح.

وذكر المتحدث الرسمى باسم وزارة الصحة أنه خلال وقت قليل سيكون هناك 5 آلاف وحدة صحية ومركز طبى لتقديم خدمة تلقى اللقاح أو استقبال المواطنين لتلقى اللقاح وهو مستهدف وسيتحدث، لافتا إلى أن شهدنا في الفترة الأخيرة إقبال المواطنين لتلقى اللقاح.

وأشار مجاهد إلى أن الصين أهدت مصر على دفعتين 600 ألف دفعة من لقاح سينوفارم الصين، وهناك دفعة ثالثة قد تكون نفس الكمية أو أقل كهدية لجمهورية مصر العربية، وسيتم التعاقد مع شركة سينوفارم على الشراء بخلاف الهدايا، وهناك عقد اتفاق جارى توقيعه مع شركة سينوفاك الصينية للتصنيع، وتلقت وزيرة الصحة اتصالا هاتفيا من السفير الصينى في مصر ووجهت الشكر للصين على التعاون ودعم الصين للمنطقة العربية في اللقاحات، وأكدت احتياجنا الشديد لسرعة إنهاء الإجراءات الخاصة بالشراء أو التصنيع ليكون لدينا شحنات متتالية ولا نتوقف ونستطيع أن ننتقل لكافة فئات الشعب الفترة المقبلة.

وتابع: “هناك لجنة من خبراء منظمة الصحة العالمية منذ خمسة أشهر تفقدت خطوط الإنتاج لشركة فاكسيرا، وأشادت بكفاءة خطوط الإنتاج وطلبنا من الجانب الصينى لجنة من الخبراء لتفقد خطوط الإنتاج وخلال أسبوع يكون لدينا اللجنة من الخبراء الصينيين وبالتالي نستطيع التعاون مع شركة سينوفاك الصينية لبدء التصنيع”.

وأردف المتحدث الرسمى باسم وزارة الصحة: سلكنا كل المسالك سواء نحصل على لقاحات من الدول التي أنهت التجارب الإكلينيكية، ليس فقط أسترازينيكا وسينوفارك، ويمكن أيضا جونسون أند جونسون، لافتا إلى أنه سلكنا كل المسالك التي يمكن من خلالها تصنيع اللقاح، وأولها الاتفاق مع سينوفاك على التصنيع، ويتم بحث مسألة التصنيع المصرى وحتى هذه اللحظة لا استقرار في توقيت معين للبداء في عملية التصنيع ولا زال جارى العمل على مزيد من الأبحاث.

%d مدونون معجبون بهذه: