فى ذكرى وفاته «جورج سيدهم» يتصدر محركات البحث على جوجل

ذكر موقع صدى البلد أن الفنان الفنان جورج سيدهم تصدر محركات البحث على «جوجل» تزامناً مع ذكرى وفاته الأولي، حيث رحل عن عالمنا منذ عام كامل، بعد صراع مع المرض، وكان لرحيله أثر كبير في نفوس أصدقائه من الوسط الفني، وجمهوره الكبير، بعدما أثري الساحة الفنية بعدد من الأعمال الهامة.

واشار الموقع الى يوم ولادة الفنان الراحل جورج سيدهم حدثت واقعة غير مألوفة، حيث تحدث الراحل في عدد من الحوارات عن واقعة ولادته، وذكر أنه قد ولد صامتًا لا يصرخ كباقي الأطفال، فاعتقدت والدته وأهل بيته أنه قد ولد ميتًا، فوضعته تحت الفراش، وبدأت في البكاء والصريخ عليه.

وأكمل الفنان جورج سيدهم حديثه، «دخلت إحدى الجارات إلى الغرفة التي كان يمكث بها، ولما علمت بالأمر، قامت الجارة بشق بصلة، ومررتها تحت انفه، فما كان إلا أن صرخ، وكانت البصلة السبب في أن يطلق الصرخة الأولي للحياة».

واوضح صدى البلد بعض المعلومات عن الفنان الراحل جورج سيدهم، والذى ولد في جرجا بسوهاج في عام 1938، التحق بكلية عين شمس وتخرج من كلية الزراعة عام 1961، ثم التقى بزميليه سميرغانم والضيف أحمد وأنشأ معهم فرقة ثلاثي أضواء المسرح التي عملت في المسرح والتليفزيون.

ولفت الموقع الى أن الفنان لمع من خلال ثلاثي اضواء المسرح في أول فوازير لرمضان من إخراج محمد سالم، كما شاركوا معًا خلال هذه الفترة في بطولة عدد كبير من الأفلام والمسرحيات، إلا أنه عقب وفاة الضيف أحمد، استمر سمير وجورج في العمل معًا لسنوات حتى اتجه سمير للعمل منفردًا.

واكد المصدر أنه من أهم مسرحيات جورج سيدهم «أهلًا يادكتور، والمتزوجون، وحب في التخشيبة، وفندق الأشغال الشاقة، وموسيقى في الحي الشرقي»، ومن أعماله التليفزيونية أيضا «بوابة الحلواني»، إلا أنه أصيُب عام 1997 بجلطة في المخ نتج عنها حدوث شلل تام في الشق الأيمن من جسده، مما أثر سلبيا على مركز الكلام، وأدى إلى ابتعاده عن الفن.

%d مدونون معجبون بهذه: