عصائر طبيعية |عصير الشاي الأخضر مع حليب جوز الهند

يعتبر “الشاي الأخضر” أثبتت الدراسات العلمية أن الذين يشربون الشاي الأخضر هم الأشخاص الأقل عرضة للإصابة بأمراض القلب وأنواع معينة من السرطان.

وفي السطور التالية، نستعرض مقادير وطريقة تحضر عصير الشاي الأخضر مع حليب جوز الهند، خطوة بخوة بطريقة سهلة وبسيطة، وهي كالآتي:

المقادير:

كوب حليب جوز الهند
1 حبة موز كبيرة مقطعة
نصف كوب السبانخ مفروم وطازج
2 ملعقة كبيرة الشاي الأخضر
ملعقة كبيرة من العسل

طريقة التحضير:

-اخضري الخلاط الكهربائي، وضعي الشاي وحليب جوز الهند والموز والسبانخ.

-اضربي المزيج لمدة 3 دقائق حتى يصبح ناعماً وسائلاً.

-ضعي العصير في أكواب ووزعي العسل وقدميه فوراً.

وهناك بعض الفوائد للشاي الأخضر الذي ينصح بتناوله يوميًا:

– يحتوي الشاي الأخضر على حمض أميني يسمى الذي وُجد أنه يساعد في تقليل التوتر وتحسين الحالة المزاجية.

– يلعب الشاي الأخضر دورًا هامًا في تحسين وظائف المخ عن طريق تقوية الذاكرة العاملة والانتباه، وتقليل القلق.

– يحافظ الشاي الأخضر على صحة القلب من خلال الحد من الأزمات القلبية.

– يعمل الشاي الأخضر على الحد من ضغط الدم الانقباضي والانبساطي.

– يضبط الشاي الأخضر نسبة السكر في الدم.

– يساعد الشاي الأخضر على خفض نسبة الكوليسترول الكاتيكين هو عنصر رئيس في الشاي الأخضر، وهو من مضادات الأكسدة الطبيعية.

– يعزز الشاي الأخضر الجهاز المناعي.

– مفيد لصحة العظام يساعد الشاي الأخضر

– يحتوي الشاي الأخضر على فيتامينات مفيدة للبشرة وقد تكون مسئولة عن إصلاح الجلد.

– يلعب الشاي الأخضر دورًا هامًا في الحد من الشيخوخة.

يذكر أن الشاي مصنوع من تبخير أوراق نبات الكاميليا الصينية وقليها وتجفيفها، وهو أحد أشهر المشروبات التي يتم استهلاكها في جميع أنحاء العالم، وقد تم استخدامها منذ آلاف السنين.

يحتوي الشاي الأخضر على الكاتيشين هو عنصر رئيسي مركب من صنف الفلافانولات له تأثيرات مضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات ومضادة لارتفاع ضغط الدم. ويخفض الكاتيشين من مستويات الكوليسترول عن طريق تقليل امتصاص الكوليسترول في الجسم.

وأظهر تحليل عام 2011 لـ 14 دراسة أن شرب كوبين في المتوسط من الشاي الأخضر يوميا لمدة 10 سنوات أدى إلى انخفاض كبير في مستويات الكوليسترول الضار.

وكانت بعض الأبحاث أظهرت أن شرب الشاي الأخضر أو استخدام مستخلصات الشاي الأخضر يمكن أن يخفض الكوليسترول الكلي، وكوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة، ويزيد من مستويات كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة (الكوليسترول الجيد).

المصدر | بوابة أخبار اليوم

%d مدونون معجبون بهذه: