حمدي رزق يكتب | خالد النبوى.. سلامتك من الآه

الكاتب الصحفى حمدى رزق

المصدر | المصري اليوم

وعبر حسابه الخاص على «إنستجرام»، كتب صديقى خالد النبوى: «الحمد لله فى آخر فترة العزل.. إن شاء الله أخرج منها على خير».

خففت رسالة النبوى من وقع رسالة سبقت من زوجته منى المغربى، رسالة جد مقلقة: «خالد تعبان أوى.. من فضلكو تدعو له».

استشعر الفنان قلق المحبين، فقرر طمأنتهم بنفسه، والدعاء موصول، ربنا الشافى المعافى، إلهى أذهب البأس ربّ النّاس، اشف وأنت الشّافى، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقمًا، أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، لا كاشف له إلّا أنت يا رب العالمين، اللهم إنّى أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل، أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية، لا ملجأ ولا منجَى منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير.

لسان خالد، لا تجزعى يا منى، لا تخافى واهدئى.. واهدئى.. يا صغيرتى.. شدة وتزول، والمرض اختبار، وبشر الصابرين.

دعوات طيبات، إن شاء الله يقوم بالسلامة، ويطل علينا طلته المعتادة، بابتسامته المشرقة، خالد مثل ابن لأسرة طيبة، أسرة كبيرة، وهو الولد الشقى المشاغب، قم يا خالد وصبح على حبايبك كما تعودت كل صباح.

لعلمك يا منى، أنت زوجة الغالى، وغالى علينا قوى، خالد النبوى حفر لنفسه مكانا جوه القلوب الطيبة، بابتسامته، وأدبه وأخلاقه، وفهمه لطبيعة دوره فى الحياة، صادق فى مشاعره وودود، لا يمثل علينا، بل على طبيعته.

أو تعرفين، خالد يحمل حبا يسع الكون، وأمانى عذابًا، ويحلم بدور لم يؤده بعد، لسه الأدوار ممكنة، ولسه الأحلام ممكنة، ربنا يديله الصحة ويواصل الإبداع والتألق، لسه خالد لم يكمل دوره الذى يحلم به، دور يخبئه فى جوانحه، يبحث عنه، وحتما سيجده ويرسم صورته التى يحلم بها فى أعين المحبين.

شهادتى فى صديقى وابن أيامى مجروحة، وأظن أن هناك من هو أقدر منى على تقديره فنيا، أنا محب ولست بخبير، ولكنه عادة مبدع، ولا يخيب الظنون، حاضر فى المواقف الوطنية، وواقف فى ظهر وطنه، ولا يتأخر عند تلبية النداء.

موهبته الإنسانية أعرفها جيدا، وموهبته الفنية ترشحه دوما إلى الصفوف الأولى فى قافلة الإبداع المصرى ذى الإطلالة العالمية، خالد طاقة إبداعية لم تتفجر بعد، ما قدمه جزء يسير من ينبوع إبداع فنى بلغة عالمية، نادرة هى الوجوه التى تصطفيها الشاشة العالمية فى أدوار مهمة، خالد بينها، «مملكة السماء» فيلم خالد، واسم خالد النبوى منير جوار الأفذاذ (أورلاندو بلوم، إيفا غرين، جيريمى آيرونز، غسان مسعود، دافيد ثوليس)، نموذج على ظهورات الفنان المصرى عالميا.

الدعاء بالشفاء موصول، والصلوات الطيبة تحيط سريره الأبيض، فليسعد خالد بفيض الحب الذى يناله بمجرد سماع رجاء زوجته المحبة، معلوم اختبار المرض صعيب، ولكن يهون منه ويخفف من الألم التفاف المحبين، سند ودعم ومعنويات، خالد بابتسامته قادر على هزم الفيروس، والعودة إلى محبيه بكامل الصحة لمواصلة الإبداع.

%d مدونون معجبون بهذه: