السعودية والامارات.. اشتعال المنافسة على شراء الوطنية للبترول المملوكة للقوات المسلحة

وطنية للبترول

كتب-عاطف عبد الستار

اشتعلت المنافسة بين عدد من الشركات البترولية العربية والمحلية للاستحواذ على شركة الوطنية للبترول التابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية.

ومن المقرر الاستقرار على إحدى الشركات خلال الشهر الحالي لبدء عمليات الفحص النافي للجهالة. قد يجرى تنفيذ الصفقة خلال النصف الأول من عام 2021.

دخلت  مجموعة اينوك الإماراتية المعروفة بشركة بترول الإمارات الوطنية والمملوكة لحكومة دبى قد ضمن الشركات الراغبة فى الاستحواذ على مجموعة وطنية للبترول.

وأبدت شركة الدريس للخدمات البترولية والنقليات السعودية أيضاً اهتمامها بالصفقة فى إطار المناقشات التى جرت مع عدد من المستثمرين خلال المرحلة الماضية.

كما تتنافس شركة بترول أبوظبى الوطنية «أدنوك» المملوكة لحكومة أبوظبى وشركة «طاقة عربية» التابعة للقلعة المصرية،  على شراء وطنية للبترول.

وأشارت إلى أن جميع أوجه الاستثمار متاحة فى مجموعة وطنية للبترول، سواء بيع حصة من الشركة أو بيعها كلها بشكل كامل الأمر الذى سيحدده المستثمر المحتمل، وتوقعت المصادر أنه قد يجرى تنفيذ الصفقة خلال النصف الأول من عام 2021.

وقالت هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية ورئيس مجلس إدارة صندوق مصر السيادي، فى وقت سابق، إن الصندوق اتفق فى فبراير الماضى مع جهازِ مشروعاتِ الخدمةِ الوطنية للاستثمار فى شركاته وتمّ اختيار شركتين هما الشركة الوطنية لتعبئة المياه الطبيعية «صافى» والشركة الوطنية للبترول وتم إجراء دراسات من خلال عدد من خبراء ومتخصصين وبيوت الخبرة.

وأضافت الوزيرة، أنه تم الانتهاء من وضع صحيفة استثمار لهذه الشركات وسيتم طرحها للقطاع الخاص للاستثمار فيها كمرحلة أولى ثم يتم طرحها فى البورصة المصرية وتكون متاحة لكل المصريين لتملك أسهمها والاستثمار فيها من خلال البورصة وسيتمُ التعاون مع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية فى شركات أخرى سيجرى الإعلان عنها تباعاً وهذه الشركات سيتم طرحُها للقطاع الخاص وفق شروط وضوابط، تضمن أن تحقق أعلى العوائد للدولة المصرية وأن تخلق فرصاً استثمارية حقيقية للقطاع الخاص فى المرحلة الأولى.

%d مدونون معجبون بهذه: