الأشعة فوق البنفسجية تقضى على “كورونا” .. ولكن

  • هل قتل فيروس كورونا يستحق تعريض عينيك للخطر؟

في عام 2020، اكتشف الباحثون قابلية تعرض فيروس كورونا COVID-19 للأشعة فوق البنفسجية – مما أثار الآمال في اتخاذ إجراء وقائي إضافي ضد الفيروس، وفقًا لدراسة نُشرت في المجلة الأمريكية لمكافحة العدوى.

ومع ذلك، يسود الارتباك العام حول كيفية ومكان استخدام الأشعة فوق البنفسجية لتطهير الأسطح – والتي ليست حتى مصدرًا رئيسيًا لمعظم عدوى COVID-19. لكن ضوء الأشعة فوق البنفسجية يمكن أن يسبب ضررًا خطيرًا للأعضاء البشرية، حيث ارتفعت الحالات في أواخر عام 2020 من الأشخاص الذين يصابون بالتهاب القرنية نتيجة تعرضهم لضوء الأشعة فوق البنفسجية – وهو ضرر يلحق بالعين بعد التعرض المفرط لتلك الأشعة، وفقًا لدراسة أخرى نُشرت في مجلة Ocular Immunology and Inflammation.

قال الدكتور غييرمو أميسكوا، طبيب العيون في جامعة ميامي بفلوريدا في اتصال هاتفى مع مجلة انتريستنج إنجينيرينج: “من بين جميع الأطياف [للأشعة فوق البنفسجية]، فإن الأشعة فوق البنفسجية أكثر سمية للميكروبات”. لكنها أيضًا “أكثر سمية على السطح الخارجي للقرنية” في العين البشرية.

ويبقى السؤال: هل يجب أن نستخدم الأشعة فوق البنفسجية لقتل فيروس كورونا؟

يمكن أن يكون لضوء UVC القدرة على قتل الفيروس التاجي .. نعم، لكنه يضر بالعيون.

المصدر | Interesting Engineering